أخبار >

بالفيديو .. شرائط كاميليا باطلة .. وأبن نجل البابا له يد في نشرها .. وأبو يحيي يعترف بان الشرائط المتداولة مفبركة



كتبت : سحر عمرو



هل وصلت الحالة بنا لاستهزاء الكنيسة بمشاعر الناس في قضية كاميليا شحاته ؟ وهل فعلا قام نجل شقيق البابا الكاهن بطرس جيد كاهن كنيسة العذراء بحي الزيتون بتصوير الشريط الذي ظهرت فيه المرأة ؟ ما ظهرت في التليفزيون ليست كاميليا شحاته ، هذا ما فاجأت به الكنيسة المصرية الجميع أمس ، بإعلان نفيها أي صلة لها بهذا الشريط وعدم مسؤوليتها عن ما ورد فيه .. فمازالت الكنيسة رافضة ظهورها ، وأكد مستشارو البابا شنودة على موقفه السابق الذي يرفض ظهور كامليا إعلاميا .

ونقلت صحيفة "القدس العربي" نفي الكنيسة المصرية أي علاقة لها بالشريط مضيفة أن الأنبا مرقص شدد من جديد على أن الكاتدرائية موقفها ثابت ولن تهتز إزاء أي ضغوط تمارس عليها من أي جهة ، حسب قوله ، في إشارة إلى تأكيد البابا أكثر من مرة أنه لن يسمح بظهور كاميليا للرأي العام أو الإعلام .

ونسبت الصحيفة إلى هاني عزيز المستشار الخاص للبابا شنودة الثالث وعضو الأمانة العامة للحزب الحاكم قوله أن نجل شقيق البابا الكاهن بطرس جيد كاهن كنيسة العذراء بحي الزيتون شمال القاهرة هو الذي قام بتصوير الشريط الذي ظهرت فيه المرأة التي تحولت لأشهر إمرأة في مصر.

وأكد الشيخ "أبو يحيى" الذي صحب "كاميليا" إلى الأزهر لإشهار إسلامها ، إن الشريط الذي جرى تداوله مفبرك ولا يمثل الحقيقة وشدد على أن المرأة التي ظهرت فيه ليست كاميليا وقد عرفت ذلك منذ الوهلة الأولى.

وأشار أبو يحيى الذي اعتقل فور إعلانه إسلام كاميليا ثم أفرج عنه لاحقاً إن رجال الكنيسة يعيشون مأزقاً ولا يعرفون كيف يتصرفون بسبب تنامي الغضب في اوساط الرأي العام المطالب بفتح ملف المتحولات للإسلام اللواتي تم تسليمهن للكنيسة وعلى رأسهن كاميليا ووفاء قسطنطين .

من جانبه قال نزار غراب المحامي  الذي تقدم ببلاغات عديدة للنائب العام للتحقيق في واقعة اختفاء كامليا ، أن القضية ليست محصورة في إسلام سيدة أو عودتها للمسيحية ، وإنما المسألة في صميمها متصلة بإهانة القانون والدستور وانحسار سيادة الدولة على مواطنيها ، وعجزها عن حماية حرية الاعتقاد ، لأنه من غير المتصور أن تقوم دولة بتسليم مواطنة اختلفت مع الكنيسة أو مع زوجها إلى الكنيسة من أجل حبسها وإخضاعها للتحقيق وعزلها عن العالم ، وكأنها سلطة خولها القانون ذلك ، مؤكدا أن المطلب الأساس هو ضمان حرية هذه السيدة وإعادتها إلى الحياة العامة وإلى أسرتها بعد إجراء التحقيقات الكافية من قبل السلطات المختصة في ملابسات الموضوع بكامله
حوار مع الشيخ أبو يحي





شاهد ايضا

0 Comments


اضافة تعليق