أعمال نقدية >

قراءة في قصيدة " شهقة روح" للشاعرة ميمي قدري



بقلم : فاطمة امزيل

الشهيق هو تجديد لنشاط الذات واستمراريته تعني استمرارية هذا النشاط، لذا، كان الشهيق والزفير حركة آلية تعني التنفس، والتنفس ليس إلا عملية تحرير الذات من الأحماض والغازات المرهقة وتزويدا بغاز منعش يجعلها قادرة على الفعل والتفاعل، وهو الأكسجين .. الروح هي ذلك الجسم الغير مجسد ماديا ولا معنويا، جسم مجرد متعال هو سبب الحياة داخل الجسد، لأن الحياة تأتي من الداخل، يقول تعالى في سورة السجدة الآية 9 : " .. ثم سواه ونفخ فيه من روحه .. " وقال عز وجل في سورة الأنبياء : " .. فنفخنا فيها من روحنا .. " عن مريم رضي الله عنها " فشهقة روح " تحمل في ثناياها معنى تجديد الحياة واستعادة النشاط بعد كد ومعاناة .. تماما كما بث الله سبحانه الحياة في آدم وجددها في عيسى بن مريم عليهماالسلام ..


في أخر لقاء..........
إشتهيت الصدق من السماء...
ما عاد يكفيني التعلل قيد تموزَ,,وآب
ذابت الكلماتُ
فانحنت رياح لهفتي...تجر من ولهي العطور بما تَهاب
توارت السطور خلف صقيع صدُكَ وشككْ!!
تمازجني: عَودتُ قلبي تُشعل الحروف فتيل العبرات :بلا ذنوب
في مداخل كل شراييني نبضي من نبضك
أضاءت قناديلاً مسراها ,,,أروقة قلبك....
فأسدَلّتَُّ الستار لتخفي حيرة أمواجك
قلتَُ وقلتَُ وسافرت في مداك
لونتُ الحروف لإخفاء سرك
بين ثنايا ظلي تناثر نجمك
فتسلقَت الروح جبال هجرك
هل نسيت؟
فالكلمة وجهتي وحرفتي
والقصيدة سفينتي
تتعبد بين أناملي!!....كفى ,,بل لن يتوب
لا داعي لصهوة الحنين
ابتعد عن حلم اللقاء
فأنا امرأة ترفض الانحناء
آه أكابر ,,أكابر
فجرحي ينزف
ولكن
لن أسقط صريعة هواك
بنزفي أشعل النار بالكلمات
وأعزف على قيثار العاشقات
وأسرد الحكايا وأكون
أنا
بمدينة العشق
شكرا" ,, شكرا"
أيقظتني من غيبوبة الوهم
فابتلعت الروح شهقة السماء
قررت الابتعاد.. بدون ذرف دمعة
أو همسة عناد


إلى لقاء أخر
ميمي احمد قدري
26-6-2011


" شهقة روح " هي نوع من خرق للعادةعودتنا عليه الشاعرة ميمي قدري في أعمالها الرائعة وهواسم مرة فاعل لإسم مضاف إليه غير مقصود( تعبير لغوي وليس نحوي ) فهي لم تقل " شهقة الروح "، وإنما " شهقة روح " وهذا التعبير يشعرنا أننا أمام حدث جلل وتحول نوعي مفاجئ .. هذه الشهقة تجعلنا أمام وقفة ابستيمية حول مفهوم الحياة والتحول ..

مستهل القصيدة كان بمثابة اعنراف وإخلاء سبيل .. لأن الشاعرة لاتريد أدانة أي كان ، وإنما تتحمل عبء ومسؤولية المترتبات الكونية حولها والتفاعلات الذاتية لما سيكون .. القرار حتما سيكون فرديا .. فقد قررت التنحي، والتنحي لايعني الانسحاب، لأن الانسحاب انهزام في حين أن التنحي قرار واع صادر عن موقف قوي مبرر، وهذا جعلها تختار غلق كل أبواب التمني حتى لا يحيا بداخلها الأمل، ومن تم تختفي وتنسى كل الوعود الكاذبة والأوهام التي كانت تسيطر عليها ..
جمعت كل أمتعتها، بما فيها روحها وحلمها وصبرها .. تعانق رذاذ هجر آت من السحاب .. والرذاذ بشارة وخير ربما تكون عنت به الدموع القليلة التي لم تستطع كفها مع اعتصار الالم بداخلها .. ألم الهجر .. وذكر السحاب يعني التسامح والرقة التي تتميز بها المرأة ..

مقدمة عميقة رغم كلماتها القليلة ، فهي تقدم لنا قصة امرأة ظلمتها الليالي وقهرها التغاضي .. تتنحى بكل فخر وكبرياء وهي ترفع هامتها وتبتسم للقدر الذي اختارته بنفسها .. لكن، ماذا حدث ؟ ولماذا هذه الشهقة التي يبدو أنها رد الروح وتجديد الحياة .. ؟
في آخر لقاء...... كانت تتمنى الصدق في الوعود والمشاعر، لأنها ملت التأرجح وعافت الكلمات الزائفة .. فكل الشوق وكل اللهفة بدأت تفقد قوتها .. رياح عاصفة تحمل كل الوله وكل الآمال والأحلام .. مواجهة تجعلها تنسى كل التضحيات .. ما أقسى أن نحب بصدق .. ونعبر بصدق .. ونضحي بصدق .. ونتحمل بصدق .. ويواجه صدقنا الصد والشك .. ورغم الدموع ورغم الطهر والنقاء .. ورغم أنها تشعر أنهما نبض واحد.. كانت تحس أن نور الحب يضيء العالم حولها .. وكانت تغالط نفسها لتخفي حقيقة الأمر .. تحاول أن تقتنع أن الحب شعلة من نور وليس لهبا من نار..
كان لابد من ذلك اليوم الذي تظللها فيه السماء بين قساوة الهجر ورحمة الاستنكار .. نار ونار ..

ــ كل المشاعر حرف وكلمة وقصيد
ورفض صارخ يعفر الوريد
وزفرة على أبراج الحلم
تتناثر كما تناثر الحب العنيد
وكبرياء أنثى يصد كل الأنغام
يبني الكرامة أبراجا
ويحمل على الجرح سيول النبيد ــ

تلك هي المرأة .. وذلك هو جبروتها، لا تنحني ولا تقبل المذلة رغم الانكسار بداخلها .. تقف صامدة كالأشجار، تعاند الزمن وتغير الألوان، تحولها كلمات ساخنة نابضة محروقة .. دائما هي الملكة وهو الأمير الذي يجرده تواجدها بين أروقة قصره لقبه وكل الصلاحية .. إنها سيدة نفسها لأن لها القرار الأخير، فكان أن اختارت أن ترحل كما يرحل النسيم المحمل بعطر الزهور .. حيثما سرى يثير أريجه الإحساس

تحياتي ..
فاطمة امزيل








شاهد ايضا

0 Comments


اضافة تعليق