مقالات ريادة اعمال >

هل هيصبح عسكر مصر عسكر الارجنتين



بقلم : يوسف اشرف

تعتبر لعبة كرة القدم هى اللعبة الشعبية الاولى فى مصر ومعظم دول الكرة الارضية
فغالبية الشعب المصرى يعشقون هذة اللعبة يفرحون مع انتصارات فريقهم ويصيبهم الحزن  مع هزائهم فريقهم
ففى السنوات الماضية استغل حزب الاغلبية عشق غالبية الشعب لهذه اللعبة   لابعادهم عن السياسة
فاستخدم الحزب الوطنى النادى الاهلى لتفيذ هذا المخطط فالمعروف ان جماهير النادى الاهلى غالبيتهم
من الطبقة الكادحة فى مصر
ولذلك وقف الحزب الوطنى بكل قوتة وراء النادى الاهلى لكى يساعدة فى الحصول علي البطولات الكثيرة لارضاء
جماهيرة على حساب النادى المنافس وهو نادى الزمالك التى كانت شعبيتة اقل من النادى الاهلى فى هذا الوقت
قبل ان تزداد شعبيتة فى العشر سنوات الماضية
فالحزب الوطنى اوهم الشعب المصرى عن طريق الاعلام المزيف ان كرامة الشعب المصرى تكون موجودة
فى البطولات التى يشارك فيها المنتخب القومى فعندما كان يحصل المنتخب على بطولة افريقية كان يعامل هذا المنتخب معاملة الابطال
فالحزب الوطنى كان يفعل كل ماهو ممكن من اجل استضافة البطولات الافريقية على ارض الوطن والفوز بيها واوهم الشعب المصرى ان كل طموحاتة هو الصعود الى كاس العالم
فلقد نجح بالفعل حزب الاغلبية فى مخططة وهو تغييب  الناس عن سياسة البلد واقتصادها
فليست مصر هى الدولة الوحيدة التى استخدمت هذا الاسلوب الرخيص فلدينا كثيرا من الامثلة
فحين فازت البرازيل بكاس العالم سنة 1970  وسمحوا للعسكر بتعزيز سلطتهم التى اغتصبوها وحينها بكي توستار لما حدث لانه كان يعلم المستقبل وما فيه وحسب قوله انهم الهو الشعب باكمله وفى الارجنتين بعدها فعلوا المستحيل لاستضافة كاس العالم عام 1978 ودفعوا الرشاوى لتحقيق الفوز لمجرد صرف نظر الارجنتيين عنهم
السؤال هنا هل هيكرر العسكر فى مصر مافعلة العسكر فى البرازيل والارجنتين ففى الافترة الاخير زادت حدة الاحتقان بين جماهير الكرة المصرية .
وهل ستظل العقلية المصرية هكذا لافكر لاتدبر للامور لاشعور بخطورة الموقف السياسى الذى تمر بة البلاد . فمتى سنتخلى عن الاقتناع ان القوى هو من يشعر بقوتة. بل بالقوى هو الذى يواجة المستحيل وينتصر علية
فقد حان الوقت ان نثبت اننا اقوياء ونتخلى عن التعصب الاعمى الذى يعتبرة الجميع مستحيلا فاذا كان هم يبتدعون الحجج فيجب ان نكون نحن من يبطلها .








شاهد ايضا

0 Comments


اضافة تعليق