مقالات الكتاب >

متى نتعلم ؟!

بقلم حسن سعد حسن


متى نتعلم ؟!

الاختلاف فى الرأى لا يفسد للود قضية هكذا تعلمنا

ولكنها ظلت عبارة يرددها البعض فى كل ملتقى حوارى ولكن لا تطبق فقد أصبح الخلاف فى الرأى يفسد الود والأخوة وكل شئ .

لا زلنا بعيدين كل البعد عن معنى الاختلاف بطريقته الحضارية الصحيحة لا زلنا نعادى بعضنا إن اختلفنا ونتهم بعضنا بالخيانة وعدم الوطنية .

لا زلنا نلجا للسباب والشتائم وتناول الحياة الخاصة لمن اختلف معنا فى الرأى والفكر .

متى نتعلم ؟

أن نتحاور ونختلف ونظل أصدقاء وبيننا ود طالما أن الهدف واحد وهو خير البلاد والعباد  .

متى نتعلم ؟

أن نلجأ إلى الحجة والبرهان بدلاً من العنف وكيل الاتهامات بلا دليل  ونترك اسلوب الشتائم .

متى نتعلم ؟

أن الاختلاف هو سنة الحياة وأن خصمك فى الرأى ليس عدوك ولكنه صديق أو أخ فى الوطن يدافع عن فكره ووطنه من منظوره الذى يؤمن به .

متى نتعلم؟!

أن نتصا فح بعد كل حوار ونقاش وجدال وأن نحترم عقول بعضنا البعض وألا نسفه عقول بعضنا .

متى نتعلم ؟!

أن من ينتقد قكرنا أو رأينا لا يحقر منه ولا من صاحبه ولكنه يسلط الضوء عليه لكى نعدل من نهجنا ويبصرنا .

متى نتعلم ؟!

أن نستمع للمختلف معنا فى الرأى بعقلانية وليس بالعاطفة .

متى نتعلم ؟!

أن النقد اليناء هو النهج الأ صوب لنواجه أنفسنا بعيوبنا فلسنا ملائكة ولكننا بشر وطالماً كانت أفكارنا  ومذاهبنا السياسية من صنع البشر فحق لنا نقدها وتسليط الضوء على عيوبها.

متى نتعلم ؟!

أن االحوار لا يعترف بلغة الصوت العالى ومقاطعة المتحدث  .

 








شاهد ايضا

0 Comments


اضافة تعليق