يلا يا مصر >

ماذا بعد ؟؟؟



بقلم : عبير الرملي

أنى أسال كل الموظفين والعمال بالهيئات والوزارات التي تقوم بإضرابات وأخرها المطار الذي قد عمل على الإضرار بالركاب ليس المصريين فقط ولكن الأمور وصلت لضرب السياحة

 فأن التصرفات التي تسعى للمصالح الشخصية أصبحت هي المحرك الوحيد لكل الأمور في بلادنا لا أحد يعبئ لوضع البلد والاقتصاد والمصلحة العامة ونتيجة التصرفات والإضرابات والخسائر التي تحققها الشركات لمجرد البحث عن زيادة في الحافز أو المرتب أو غيرها من المطالب واتسال لما لا يخرج علينا أحد المسئولين بل كل مسئول في مكانه يخرج بمنتهى الشفافية على موظفيه ليعرض الوضع  المالي الراهن للوزارة أو الهيئة أو البلد والخطة لمستقبليه وجدول زمني لايمكانيه تحقيق
مطالب   الموظفين والعمال على المدى القريب








شاهد ايضا

0 Comments


اضافة تعليق