المجلة الثقافية >

ميسون أسدي تكتب : قصة...أشعلت مصباح السرير!



في الأيام الأخيرة، بدأت رجاء تستيقظ من نومها على لهيب ثدييها ودبيب كالنمل يكمش حلمتيها المنتصبتين برشاقة.. استغربت من جسدها الشقي وتساءلت:  أيمكن أنني أمر الآن في مرحلة مراهقة وبلوغ كما لو كنت في سن الرابعة عشرة وأنا اليوم على مشارف الأربعين.

شعرت رجاء بنفس الأعراض، صدرها يكتنز ويتكور مجددًا، تنتصب حلمته بشدة والهالة السوداء تلتهب وتتسع. إنها تعرف ثدييها جيدًا وتعشقهما، ثدياها المنتصبان كالقمع واللذان طالما استوقفا الجميع حتى صديقاتها لتأمل جمالهما.

نهضت من فراشها وجلست على الكنبة بجانب النافذة. انقبضت ملامح وجهها حني تأكدت بأنها وحيدة، وتغلغل البرد في ظهرها. لم تجد من يمتص رحيقها ويبرد ثدييها، فهي مع شريك لا تتفق طباعهما بأي حال، وتشعر بغثيان لا تفسير له كلما حاول مضاجعتها، وما أن تراه بجانبها في السرير حتى تنتابها قشعريرة، فتطفئ مصباح السرير حتى تخفي وجهه عن ناظريها.

من خلال النافذة شاهدت العديد من الرجال، فتساءلت هل يا ترى كل الرجال مثله؟ إنه مضجر مزعج! تتمتع رجاء بجمال متدفق، عينان خضراوان وبشرة بيضاء ناعمة وشعر أملس، وجسد قويم فارع. تتسم بعاطفة المراهقات، برشاقة فتية كشجرة حور، بحرارة متدفقة كحر الصيف.. أحبّت زوجها حبًا متأججًا.نظراته الطيبة كانت تمحو كل هفواته مهما بدر منه. كان يثيرها بنظراته فأحبته وعشقت جسده وروحه.. هيامها به دام نحو عام ثم أخذ يخبو لهيبه رويدًا، رويدًا، حتى آل بها الحال إلى أن تكرهه. وعندما تنام معه في ذات السرير تحس بأنها تؤدي واجبها حياله بصمت دون أن يتبادلا الأحاديث الصادقة في أي موضوع.. رغباتها الجنسية لم تعد تشبه رغباته، جسدها القوي ذو المتطلبات.

أعلنت رجاء للملأ في الآونة الأخيرة أنها اختارت شريكًا غير مناسب، إنهما يملكان طباعًا متعارضة تماما في عدة أمور حياتية. ويبرز الاغتراب بينهما عند اقتسامهما لذات المخدع، فقد بات زوجها يملك مظهرًا منفرًا وجسمًا مقززًا، لا يبذل أي جهد للتعاون معها، فهو ذو دم بارد، قليل النشاط بطيء الحركة بادي الكسل، وتصعب إثارته، إنه هادئ بغير اعتراض، يسير بحسب أهوائها، لا يبدي لمشاعره أي اهتمام، أو بالأحرى لا مشاعر له.

تطلب رجاء إطفاء النور في مخدع الزوجية، بعد أن كانت تصر على إشعاله حتى تتصل به عيناها. جمّد زوجها جسدها في الفراش. وأخذت تشيح بوجهها تدريجيا عن وجهه حتى لا يقبّلها، ولكن تقبيلها الآن أخف عليها من الدنو من ثدييها المنتفضين بشدة. فكانت تشعر بحاجة للبكاء كلما اقترب من نهديها، إنهما المنطقة المقدسة في جسدها، لا يلمسهما أحد إلا حين تكون عاشقة، فكان ثدياها ينقبضان ويتحجران وينتصبان وكل اهتزاز طفيف لهما يؤلمها بشكل فظيع، وخاصة عندما تشعر بحرارة شفتيه على حلمتيها فهو يصليهما بالنار وتجهش في البكاء. وكم تود أن تطلب منه ألا يقترب من ثدييها لأنها تتلوى متوجعة.

مع مرور الوقت رضخ زوجها لرفضها تقبيل ثدييها وشفتيها.كثيرًا ما استحضرت رجاء بخيالاتها بعض عشاقها ليكونوا بينها وبين زوجها، فيصبح عشيقها المتخيل وزوجها جسدًا واحدًا، وهكذا يتأجج جسدها في نصفه السفلي وتحتضن ثدييها بيديها حتى لا يتنجسا، وتترك العنان لعواطفها دون أن تنبس ببنت شفة.

أمضت رجاء في عمق هذا العذاب أكثر من عشر سنوات ويزداد كرهها لزوجها. امرأة غير مرتوية. إنها تلك النفس العاشقة الحالمة بعينين خضراوين براقتين، وشعرها الأملس الناعم، وتبرجها كأنها فتاة مراهقة رغم دنوها من سن الأربعين، غير راضية بزوجها الذي يتصنّع الصمم حول مطالبها، ولا يوافق طبيعتها.

****

بعد خروجهما من عند الطبيب، تأكد الزوجان أن دبيب النمل المتجدد في ثدييها وانتصاب حلمتيها وتكور وانتصاب صدرها، واجتياح فترة المراهقة لجسدها ما هو إلا علامات مرض خبيث كان قد عشش في ثدييها، وتغذى على مقتها وحزنها، فخدعها صدرها الفتي المكتنز وخان المرض عافيتها وحبها للحياة، وأخذت تشعر بهذا العدو اللدود المتربص في داخلها، نما بهدوء وهي مشغولة عنه بالبحث في ملذاتها.

القنبلة التي تفجرت في وجههما جاءت مع قرار الطبيب الذي أكد ضرورة استئصال ثدييها لخطورة حالها فمرضها من النوع الخبيث.

نظرت إلى شريكها ورأت بعينيه تلك النظرة الطيبة والعاشقة التي لم ترها منذ أمد بعيد، وانساب كلامه عليها ناعما سلسا كما يسيل الماء الزلال غزيرا.

في المساء وهما على سريرهما والدمع ينهمر من عينيها على صدر زوجها كان مصباح السرير مضاء والمصابيح الفلورية إلى أقصى مداها وغرفة نومهما تغرق بالنور.

 

(حيفا)

 








شاهد ايضا

0 Comments


اضافة تعليق