المجلة الثقافية >

الاديبه نور ربيع تكتب : انت حلمي الكبير




تسألُ ما يخفي حلمي
وأنتَ الحلمُ الكبير
للصبر كنتَ حُلمي
وللحلم أنتَ الخبير
أنتَ عالمٌ في القلوبِ
صفةٌ من ربِ الغيوبِ
سهم الوشاية يسأل
كيفَ للحلمِ خبير؟
....
فيكَ الواشي تحير
بات في ليلٍ حسير
ظن إني عنكَ أسهو
أو أغارُ أو أثير
كيف أسهو عن حبيبٍ
هو للحسن مثير
أو أودعُ حبَ عمري
كلما قال الحسير
كيفَ أهدمُ صرحَ عمري؟
حين سلمت المصير
....
أئتمنت قلبي عندكَ
للحفاظِ كن خبير
لا تلوم قلب أنثى
حين أوجعه المصير
فالنساء فيك تحكي
وفوادي يستعير
متى لأسمك أملك
أو أكون ملكاً فيه








شاهد ايضا

0 Comments


اضافة تعليق