الناس والمجتمع >

الثقافة المصرية وتحديات التغيير في اتحاد كتاب الدقهلية



كتبت : فاطمة الزهراء فلا

الثقافة المصرية ...وتحديات التغيير) وشارك فيها أعضاء اتحاد الدقهلية ودمياط بأكثر من ورقة عمل بحثية وقد كان اختيار كلية الآداب جامعة المنصورة بما لها من ثقل ثقافي اختيارا موفقا حيث قدم عميدها أ. د محمد غنيم كل الامكانات لإنجاح الجلسات وقد كا ن الحضور مشرفا تأكيدا علي دور الدقهلية الرائد في وعي مثقفيها.
في البداية حرصت الشاعرة فاطمة الزهراء فلا رئيسة الفرع علي مشاركة كل أعضاء الاتحاد لوضع رؤيتهم  بمشاركة أعضاء المجلس فرج مجاهد والسعيد نجم وعبده الريس ومصباح المهدي
وقد جاء انعقاد المؤتمر مواكبا لانعقاده في القاهرة ..وهذا المؤتمر نابعا من ضمير كتاب مصر ومثقفيها وتعميق الوعي بأهمية الدور الثقافي ومكانته وتاثيره في الشأن السياسي والاقتصادي والاجتماعي , جاءت أوراق العمل في مكانها الصحيح وقد تحدث الأديب فكري داوود عن دور اتحاد كتاب مصر بين الواقع والمأمول وقدم نفس الموضوع برؤية أخري الأديب سمير الفيل

كما قدم الدكتور محمود اسماعيل ورقته حول الثقافة ومناهج التعليم الجامعي والاصلاحات التي يؤخذ بها في الاعتبار عند وضع المناهج مستقبلا .

واختتمت أوراق العمل البحثية للشاعرين إبراهيم رضوان وسمير الأمير بعنوان لا(الثقافة والإعلام ) تبعتها أمسية شعرية وقد توصل الباحثون لعدة توصيات أهمها :

-لا بد أن يجد الكاتب له مواقع ومنتديات علي الشبكة العنكبوتية الانترنت ليتواصل مع العالم ليدافع عن القضايا الشائكة المتعلقة بإبداعه

2-يجب عدم وضع عقبات وحواجز أمام القارئ ليصله الكتاب في أي مكانوينبغي أن ننظر إلي القارئ في القري والأماكن النائية

تحسين وضعية وحال المثقف المصري فالمنتج الثقافي لابد أن يرتبط بصفاء الذهن كي لا يخرج إبداعا تشوبه النقمة

دعم حرية الإبداع والفكر بين جموع المثقفين

دعم ثورة 25 يناير من أجل استكمال أهدافها








شاهد ايضا

0 Comments


اضافة تعليق