مقالات الكتاب >

من هو العدو ؟

بقلم محمد الشافعي فرعون


ما أبداه المجلس العسكري في رسالته رقم (91) من أسفه الشديد لسيدات مصر على خلفية التجاوزات الأخيرة التي حدثت مع مظاهرات مجلس الشعب ومجلس الوزراء ، وتأكيده على احترامه وتقديره الكامل للنساء وحقهن في التظاهر والمشاركة الفعالة والإيجابية في الحياة السياسية ، يأتي ليؤكد أنه بالفعل حدثت تجاوزات من قبل قوات الجيش في تعاملها مع المتظاهرين ، و تناولتها الصحف العالمية ووكالات الأنبـــاء مع الإستنكار الشديد لها .

الأهم من الإعتذر ( وهو مطلوب )  هو تغيير منهج العقيدة القتالية لدى القوات سواء في الجيش أو في الشرطة وتأكيد أن عدوهم ليس هو الشعب المصري ، عدوهم هو الخارج على القانون داخل مصر أو من يحاول اختراقها من الخارج وتهديد أمنها .

فالعنف الصارخ الذي تم رصده في التعامل مع المتظاهرين أو المعتصمين أخيرا ، حتى مع الذين تم التحفظ عليهم في  مقرات مجلس الشعب ومجلس الوزراء توضح مدي التحفز والإستنفار لدى القوات كوسيلة من وسائل الردع .

نحن أحوج ما نكون في هذه المرحلة الصعبة الى العدالة ، وألا صوت يعلوا فوق صوت القانون ، الذي يجب أن يطبق على كل من يخالفه سواء من المتظاهرين أومن قوات الجيش والداخلية .
  








شاهد ايضا

0 Comments


اضافة تعليق