مقالات الكتاب >

استشاري لحفظ ماء الوجه

بقلم محمد الشافعي فرعون


صدرت خلال الأيام الماضية عدة تصريحـــــــات متعارضة لبعض أعضـــــاء المجلس العسكري ، ولم ندر أي منهـــــــا يمثل وجهة النظر الشخصية أو وجهة نظر المجلس العسكري ، الأمر الذي يوضح أنه لا يوجد اتفـــــــاق بين أعضاء المجلس على ثوابت ، وإنما تخضع التصريحـــــات لإجتهـــــاد ورؤية صاحبها .

وربما هذا هو ما دعى المجلس العسكري لإنشــاء مجلس إستشاري لحفظ ماء الوجه ليتولى إصلاح ما يمكن اصلاحه ، وتعديل ما يمكن تعديله ، وتجميـل ما يمكن تجميله ، بما يؤدي الى عدم اهتزاز صورة المجلس العسكري أمام الشعب .

وللحد من هذه التصريحات وتعارضهــــــا كان من المفترض تحديد المجلس العسكري لمتحدث رسمي بإسمه ينقل الى الشعب مايراه المجلس وما يريده .

و لعدم وجود متحدث رسمـــي حتى الآن ، وان المجلس الاستشــــاري لازال في دورة التسخين ، وللحد من اصدار تصريحــــات متعارضة مستقبلا ، وللتنسيق بين اعضاء المجلس العسكري ، أقترح فتح باب التبرع لشراء جوالات بشرائح (خط) وتوزيعهــــا على أعضـــــــاء المجلس ، فلربما تكون الشرائح الموجودة في تليفوناتهم (شحن ) ، وأن رصيدها نفد ، ويصعب اتصالهم ببعض لتباعد كراسي المجلس عن بعضهــــــا ، والكل منهم مشغول بالتصريحـــــات وليس لديه وقت لإعادة شحنهـــــــا من جديد.








شاهد ايضا

0 Comments


اضافة تعليق