مقالات الكتاب >

خلينا نجرب

بقلم محمد الشافعي فرعون


غالبية الشعب المصري مسلم ، فليس من المستغرب أن يكون حكامه من المسلمين ، ابتداءا من رئيس الجمهمورية الى اصغر غفير ، وعلى مدى العقود الفائتة كان حكام مصر من المسلمين ( صحيح ان غالبيتهم كانوا مسلمين بالاسم فقط -
يعني في شهادة الميلاد ) بدليل الظلم والتجبر والطغيان والفساد الذى ساد خلال فترات حكمهم حتى الان ، وكل تلك الصفات ليست من اخلاق المسلم الحقيقي ، وقد جربنا منذ ثورة يوليو 1952 حتى الان كافة النظم والاتجاهات الدولية المعاصرة بدءا من النظام الشيوعي المغلف بالاشتراكية الوهمية ، وكانت النتيجة ظلم وتجبر وطغيان ومزيد من الفقر الناتج عن حكم الفرد الواحد والحزب الواحد والرأي الواحد الذي لا يقبل ان يشاركه آخرين ضوء الكاميرات ، وجربنا النظام الرأسمالي ، وكانت نتيجته اتساع الفارق بين الاغنياء  والفقراء ، واندثار الطبقة الوسطى ، وزيادة الفقراء ، وجربنا النظام المختلط ( شوية اشتراكي وشوية رأسمالي - حسب التساهيل ) القائم على زواج السلطة بالمال ، فعم الفساد ارجاء البلاد ، واصبحت الرشوة والواسطة والمحسوبية هم القانون الذي يحكم التعامل بمصر  .

وقد جربنا كل هذه الانظمة البائدة وثبت فشلها ، فلماذا لا نعطي فرصة حقيقية للاسلاميين ، ونرى مالديهم ، فان نجحت التجربة فنحن المستفيدين ، وان كانت الاخرى فهي تجربة تضاف الى التجارب السابقة ، ولن نخسر اكثر مما خسرناه من قبل  .

وانا على يقين ان التجربة ستنجح وسيعود خيرها علينا جميعا ، لان من يتقي الله حقا سيراعي الله في مصر وشعبها ( مسلمين ومسيحيين ) ، فلن ينطق لسانه او توقع يده الا على مافيه مصلحة البلاد والعباد ورضى الله قبل كل شيء .
          فلماذا الخوف من الاسلاميين ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
                                 








شاهد ايضا

0 Comments


اضافة تعليق