أعمال ساخرة >

شعبولا مستشارا للثقافة والاعلام وشؤون الفضاء



كتب : محمد الشافعي فرعون

عين الرئيس الامريكـي اوباما يوم الاربعــــــــــــاء 5/10/2011 المغنية الكولومبية ( شاكيرا ) اللبنانية الاصل  بلجنة الاستشارات الرئاسية للتميز التربوي ، التي تتولى النصح له في مواضيع تربوية متعلقة بالامريكيين من اصول لاتينية .
وقال بيان البيت الابيض : ان شاكيرا ايزابيل مبارك ( 34 ) سنة المغنية ، والراقصة ، وكاتبة الاغاني ، والمنتجة ، شاركت في العديد من المشاريع الثقافية بتأسيسها لجمعيتها ( الحفاة ) عام 1995 ، كما انها ساهمت في عدة مبادرات انسانية اخرى ، وتم تعينها في 2003 سفيرة لصندوق الامم المتحدة للطفولة .
ونسي البيان ان يضيف أنها هي التي ادت الاغنية الرسمية لكاس العالم 2010 في جنوب افريقيـــــا ( واكا واكا ).
ويقال ، والعهدة على الراوي ( عم جابر ) والذي أقسم براس جده ( ميتقال الكبير ) ان وراء هذا التعيين توجيه من جهة استخباراتية لاوباما لإعادة تجميل وجه امريكا ، بوضع بعض المساحيق والالوان الفاقعة ( لإخفاء الوجه القبيح ) من خلال ملايين المعجبين حول العالم برقص وغنــــــاء ( شاكيرا ) .
اضافة الى تخفيف حدة الاستياء العالمي من امريكا بعد تهديدها بالتصويت برفض الطلب الفلسطيني للعضوية الكاملة بالامم المتحدة .
وغضبها الشديد من روسيا والصين لرفضهم التصويت على قرار الامم المتحدة  لادانة النظام السوري لإنتهاكاته الوحشية ضد شعبه .
 ( رغم ان ما يحدث في سوريا ، يحدث نفسه ويزيد في فلسطين المحتلة )
ففي سوريا ( قتل ) لشعب ( أعزل ) يطالب ( بحريته ) .
وفي فلسطين المحتلة ( قتل ) لشعب ( أعزل ) يطالب ( بحريته ) .
فلماذا ترفض امريكا ما يحدث من النظام في سوريا ، وتقبله في فلسطين المحتلة .
الى الحد بتهديدها باعادة النظر في المساعدات التي تقدم لفلسطين ، وايضا للأمم المتحدة لمجرد قبول أمينها العام الطلب الفلسطيني .
والتهديد المباشر لوزيرة الخارجية الامريكية بوقف المساهمة الامريكية لمنظمة الامم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة ( يونيسكو ) لمجرد ان هذه المنظمة اوصت بمنح فلسطين العضوية الكاملة .
ويقسم ( عم جابر ) وقد اشتد انفعاله  ( براس جه ميتقال الكبير ، وجدوده الى السابع عشر ) ان وجه امريكا سيظل قبيحا حتى لو عينت جميع راقصات العالم .
على ان هذا التعيين يفتح باب الامل من جديد امام شعبولا ، خاصة بعد موقفه التاريخي ، والذي عبر عنه صراحة في أغنيته الشهيره ( بكره اسرائيل ) ، في انه قد يأتي اليوم الذي يتم فيه اختياره مستشارا للثقافة والاعلام وشؤون الفضاء .








شاهد ايضا

0 Comments


اضافة تعليق