مقالات الكتاب >

الغامض بسلامته

بقلم محمد الشافعي فرعون


في 12 فبراير نجحت ثورة الشعب المصري ، وسقط النظام .

وبدأنا نتطلع الى عهد جديد يكون فيه للمصري كيان و قيمة ، وليس مجرد قومي ، تسبقه ارقام ، وتليه ارقام ، فلا يعرف من يسبقه ، ولا من يليه ، ولا رقمه .

نجحت الثورة يوم توحد الشعب فلم يفرق بينه : لون ، ولا جنس ، ولاعمر .

نجحت الثورة يوم كان شعار الجميع : مصر أو الشهادة .

نجحت الثورة بإخلاص الشعب ، وارواح الشهداء ، ودماء المصابين .

نجحت الثورة يوم شعر المصريون ان مصر للمصريين ،وليست للحزب المنحل .

واليوم يحدث في مصر :

- اضرابات الاطباء ، تليها اضرابات المعلمين ، تليها اضرابات العاملين بالنقل العام ، تليها اضرابات العاملين بالرقابة الجوية ، ومنتظر الملاحة الجوية قريبا ........

- توقف الانتاج في كثير من المصانع ، واغلاقها .

- الارتفاع الحاد للأسعار .

- خسارة متتالية للبورصة ، فقدت خلالها مايقارب نصف رأسمالها .

- الانخفاض الحاد للارصدة الاستراتيجية بالبنك المركزي .

- زيادة الدين العام الى تريليون وربع ( وفقا لبيان وزارة المالية ).

- قطع الطرق الدولية المتكرر في سيناء ، والرئيسية في القاهرة ......

- اعتصام الاقباط وتظاهرهم امام مبنى التليفزيون بماسبيرو لأيام عدة مرات ، وقطعهم الطريق ،لأتفه الاسباب  ....

- انفلات أمني ، وغياب للشرطة ، وانتشار لأعمال البلطجة ، والبلطجية ....

- تهديد فلول الحزب الواطي ( المنحل ) بحرق الصعيد ، لو تم تفعيل قانون العزل السياسي .

فما سر مايحدث ؟

ولمن الاصابع الخفية التى تحرك الاحداث من وراء الستار ؟

وماذا تريد تلك الاصابع من مصر وشعبها ؟

اذا عرفت الاجابة ( وهي واضحة زي الشمس ، بعد منتصف الليل ، على ايدك اليمين وانت طالع الكوبري ) ، فارسلها في خطاب ، مكتوب عليه ( سري للغاية ) .

ولا تنسى ان تكتب عنوانك بوضوح ، لانه في الغالب سيعـاد اليك الخطـــــــــاب من البريد مكتوبا عليه ( لم يستدل على العنوان ) ، لانني نسيت العنوان المكتوب على ورقة ( بيضه) ، في المحفظة ( السوده ) ، بجيب البدلة ( الزرقه )، اللي كانت عند المكوجي ، في اليوم ( الاغبر )  اللي اتسرق فيه محله .

 








شاهد ايضا

0 Comments


اضافة تعليق